: :
I live in Jeddah

أعيش في جدة. فتحت عيني في هذه المدينة ولم أغادرها في حياتي لأكثر من أسابيع قليلة. أعود بعدها مشتاقة أو لأن لابد من العودة لارتباطي بعمل وعائلة. غريب تمسكي بهذه المدينة أنا القادمة من عائلة تعودت على الهجرات. كأن تعب أجدادي من الترحال ترسخ في ذاكرتي أنا وإخوتي فجلسنا في البلد التي خرج منها الأجداد ولم نغادر. سكنوا مكة. الأرض الحرام. وعادو بعد قرن إليها. لكن أبي سكن جدة لأنها المدينة الأكبر التي تضم النادي الرياضي الذي شاهد موهبته في لعب كرة القدم وضمه إليه. جدة. في صغري كنت أمشي في شوارع البلد يمسكني ابي من يدي وأنا مبهورة بالناس، المحلات الكثيرة على جانبي شارع قابل، ساندويش الشاورما سموثي الكاكاو والمكسرات الحارة.

ولدت في مدينة كبيرة. وعلى الرغم من أني أحب الوحدة لكنني لا أفكر بمغادرة جدة والعيش في مكان اقل صخبا. أحب البحر ايضا. رحلاتنا الأسبوعية للبحر مع خالي في سيارته المازدا الحمراء الكبيرة. نغوص في البحر نبحث مع جدتي عن الزرنبك الذي نقوم بسلقه واكله فور خروجنا من البحر.

تعودنا في مدينتي أن نرى كل أنواع الناس يأتون من شتى بقاع الأرض. نعم. نحن بوابة مكة. وقبل التنظيمات الجديدة كان الحجاج ينزلون في جدة. لذلك كنا نراهم. أنا بحكم أن جدي كان يملك دكانا صغيرا في مدينة الحجاج كنت أراهم أكثر من غيري من الأطفال. لأنني كنت أرافق جدي أحيانا إلى دكانه. ذكرى بعيدة. أجلس في دكان جدي الصغير. يبيع خردوات لأناس يحملون كل ما يخطر على بال طفل من ملامح مختلفة تنتمي كل بلاد الدنيا. لكنه لا يلاحظ الفرق. الفرق فقط في اللغات التي لا يفهمها. أما الملامح فهي تشبه ملامح كل الناس الذين يسكنون مدينته. لأن هذه المدينة تضم كل أجناس البشر الذين جاءوا مكة في يوم من الأيام وقرروا أن يستوطنوا المكان وألا يعودوا إلى ديارهم. لذلك. ملامح الناس في أي مكان اذهب إليه في العالم ليست غريبة. عندنا مثلها. الاختلاف فقط في لهجاتهم وعاداتهم. أما وجوههم. فأنا أعرفها جيدا. تشبه وجوه أصدقاء ومعارف وجيران وزملاء. ناس يعيشون من حولي وأراهم كل يوم.

 

I live in Jeddah.

I was born in this city and have never left it for more than few weeks my entire life. I travel outside the city 6 or 7 times a year, but I always come back. It is strange how I hold to this city when I remember my ancestors and their travels. It started with my great-grandfather and the only one who returned back to this country is my father. Long story I'm planning to write one day. Actually my father lived first in Mecca, but then his talent in soccer brought him to Jeddah. Jeddah; my love, my present and my past.

 

When I was a little girl I used to walk in downtown Jeddah, big streets, full of markets, my dad is holding my hand, my eyes are rolling around, trying to capture every light and every movement in this big lovely city. We usually end our journey with a glass of chocolate shake and shawarma sandwich from the most famous shawarma maker those days.

 

I was born in this big city and although I love solitude, I never thought of living in a small city. I love the beach; we used to go to the beach every week in my uncle's big red Mazda. I remember snorkeling, looking for snails that we immediately would boil and eat when we got out of the sea.

In my city we used to see all kind of people.  Yes, we are the gate of Mecca and before the new regulations every pilgrim has to visit Jeddah before going to Mecca, so we used to see them everywhere in Jeddah, but I got to see them more because I used to accompany my grandfather who has a small shop in pilgrims city, which was a big compound where pilgrims stay before they move to Mecca to complete their haj or Umarah practice, then they come back to Jeddah and spend more time before they leave to their countries. Very faint memory—I'm sitting in my grandfather shop watching him sell small things pilgrims might need in their daily life during their stay or while practicing Haj. Those people carry all sorts of features from all over the world, how fascinating, but yet, that child wasn't fascinated, because she sees these features every day, in her daily life, those people resemble her friends families, her teachers, her neighbors and people walking the street in her neighborhood. Nothing different but the language they speak and the clothes they wear. But colors and looks are the same, so many, so different that you don't see the difference anymore.